رؤيتنا

أن تكون بالتعاون مع الخبراء الدوليين والعالميين مرجع علمي وبحثي تفاعلي يقدم خدماته  للعالم في مجال العقاقير المخدرة والمهلوسة وطرق مكافحتها على مختلف الصعد، وأن تقدم خدماتها للبشرية جمعاء، دون تفرقة أو تمييز حسب الجنس أو العرق أو اللون أو الديانة أو الجنسية، عبر استقطاب أهم الخبرات والأبحاث العالمية المطروحة في هذا الصدد، وتوثيق أحدث المعلومات والمقالات والدراسات عن المخدرات وكل ما يتعلق بها، وإتاحتها للباحثين والمختصين، ولعموم أفراد المجتمع في كافة دول العالم، بهدف ترسيخ مبدأ الوقاية والتوعية المبنية على أسس معرفية صحيحة، والاستفادة من التجارب البشرية المختلفة، وإضافة قيمة علمية وبحثية كبيرة ترفد الجهود الدولية المبذولة في هذا المجال، من دون أي مقابل ربحي أو مادي.

رسالتنا

تؤمن "الشبكة العالمية المعلوماتية عن المخدرات" بأن الانتشار غير المشروع للعقاقير المخدرة والمهلوسة وشيوع الإدمان عليها هو معول هدم لتطور الدول، وأحد العوائق التي تؤخر نهضتها. وتؤمن أيضاً بأن العلم هو الأساس الناجع لتطبيق مبدأ الوقاية والتوعية الذي يمكن من خلاله الحد من المشكلة قبل وقوعها، وأن المعرفة الصحيحة والمعلومة الدقيقة هما الخطوة الأولى والرئيسية التي تبنى عليها بقية الخطوات في مسار مكافحة المخدرات.

من أجل ذلك، وضعت الشبكة نصب عينيها توفير مصدر علمي موسوعي متعدد اللغات (العربية والإنكليزية والفرنسية والأوردية)، متاح على شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت)، يستفيد منه بشكل رئيسي الخبراء والباحثون وأصحاب الاختصاص والمهتمون، أفراداً ومنظمات وجهات دولية وحكومية وخاصة، وكذلك يوجه خطابه لعموم أفراد وشرائح المجتمع في مختلف دول العالم. 

ويتضمن موقع الشبكة كافة المعلومات والتفاصيل المتعلقة بالعقاقير المخدرة والمهلوسة، بما يشمل التعرف إلى أنواعها، ومصادرها في الطبيعة، وأسمائها العلمية والشائعة، وتركيبتها وخواصها الكيميائية والفيزيائية، وأماكن زراعتها، ومراحل تصنيعها، وطرق تهريبها وانتشارها، ومن ثم ترويجها بين فئات المجتمع وتعاطيها والإدمان عليها، وما ينجم عن ذلك من آثار صحية ونفسية وعقلية على المتعاطين والمدمنين. وتلقي الشبكة الضوء كذلك على الجوانب الأمنية والرقابية والتشريعية والقانونية المطبقة عالمياً، وتبحث في الاستراتيجيات والخطط التي تبنتها السلطات المختصة في العديد من الدول في هذا الشأن. ومن الناحية الاجتماعية تتناول الشبكة أهم الدراسات والأبحاث والمقترحات والحلول التي تتطرق إلى آثار إدمان المخدرات على الجوانب النفسية والسلوكية للمدمنين، وانعكاسها على علاقتهم بأسرهم وأعمالهم ومجتمعاتهم، وصولاً إلى ما قد يتفاقم عن ذلك من آفات اجتماعية؛ كانتشار الجريمة والبطالة وحالات التفكك الأسري. كما ترصد الشبكة الآراء والدراسات التي تتناول العواقب الاقتصادية والسياسية لتهريب المخدرات وشيوع الإدمان عليها في العديد من دول العالم.

وتحرص الشبكة على استقاء محتواها العلمي والمعلوماتي بكافة تفاصيله من  خلال التعاون مع أهم الخبراء والمختصين والباحثين المرموقين في هذا المجال حول العالم، كما تعمل على التنسيق وعقد الشراكات العلمية والبرامجية مع المنظمات الدولية والحكومية والخاصة المعنية بالأمر، وكذلك مع المعاهد والمراكز البحثية ومراكز التأهيل العلاجي ذات الباع الطويلة في مكافحة المخدرات عالمياً.

وبهدف توفير خلاصة الجهود العالمية في مكافحة المخدرات، وأحدث الوسائل الناجعة التي تم اتباعها، تسعى الشبكة إلى أن تكون ملتقى بحثياً يدعم مشاركة الخبراء والجهات الدولية والحكومية والخاصة من كافة الاختصاصات ذات الصلة، لتبادل الخبرات والوصول إلى اقتراحات وحلول مبتكرة لأهم العقبات والمشكلات التي قد تطرأ وتتجدد أثناء تنفيذ الخطط والبرامج الرامية إلى الحد من انتشار المخدرات وعلاج آثارها. 

وتحرص الشبكة على ألا تكتفي بتقديم محتوى أكاديمي  فقط، بل تطرح محتوى علمياً ومعلوماتياً تفاعلياً يتيح الفرصة أمام الجمهور من مختلف الشرائح لطرح الملاحظات والاستفسارات والتزويد بالبيانات والمعلومات والآراء، وعرض المشكلات والتجارب وتلقي الحلول والمقترحات، بحيث تلامس الخدمات التي تقدمها الشبكة واقع المجتمع وتستفيد من مختلف الخبرات البشرية في مكافحة المخدرات.

قيمنا

  • الإنسانية: فحماية الإنسان وتجنيبه أخطار المخدرات هدفنا ومحور اهتمامنا. 

  • العالمية: فالشبكة مشروع موجه لخدمة البشرية بكافة أعراقها وأديانها وجنسياتها.

  • الشمولية: إذ نستقصي كافة الجوانب التي تساعدنا في تحقيق رسالتنا السامية.

  • الابتكار والإبداع: حيث نسعى للوصول إلى حلول مبتكرة تسهم في تحقيق غايتنا.

  • التحدي: حيث ندرك أننا أمام مشكلة عالمية كبيرة تكتنفها الكثير من المخاطر والعقبات، ولكننا عاقدو العزم على مواجهتها وتحقيق جميع أهدفنا الرامية إلى التغلب عليها.

  • المشاركة: فأساس عملنا يقوم على مشاركة الخبرات العالمية المبذولة في مكافحة المخدرات وبناء العلاقات الدولية في سبيل الوصول إلى أفضل البرامج والاستراتيجيات.

  • التفاعل: إذ نعتمد على التواصل مع مختلف الشرائح المعنية والعديد من الخبرات للوصول إلى أفضل النتائج.

  • التطور والتقدم: لأننا نعمل على إنقاذ فئات مهمة في المجتمع من براثن المخدرات، التي تعد أحد أهم عوائق النهوض والتطور.

  • الإنفاق الهادف: حيث نسخر كل الموارد الضرورية لنجاحنا والوصول إلى رؤيتنا التي تهدف إلى تحرير الإنسان من قيود المخدرات والإدمان.

شعارنا

نحو عالم واعٍ بأخطار المخدرات.. قادرٍ على تجنبها