روهيبنول

آثاره الرئيسية

الروهيبنول عقار مثبط ومهديء ، وهو جزء من عائلة البنزوديازبينات (التي ينتمي إليها أيضا الديازيبام و التيمازيبام) .

و الروهيبنول له أغراض طبية مشروعة ، وهو يستخدم كمنوم لعلاج حالات معينة من الأرق ، ولهذا العقار سمعة سيئة حيث يستخدم في حوادث الاغتصاب لتخدير الضحايا وسلبهن إرادتهن . وهو عقار مخدر يتم تعاطيه على سبيل الترويح .

و الروهيبنول هو الاسم التجاري للعقار المخدر ، وهو مشهور بالاسم الدوائي فلونيترازيبام . وهو يؤثر على الناقلات العصبية في المخ لإحداث الآثار المهدئة شأنه شأن البنزوديازبينات الأخرى . وهو بالتحديد يزيد من قوة الناقل العصبي جابا (جاما أمينو حامض البوتيريك) و الذي وظيفته منع تبادل الرسائل العصبية وإرسالها واستقبالها بين خلايا المخ ، مما يؤدي إلى تقليل نشاط المخ بفاعلية . و النتيجة هي خلود الفرد إلى النوم ، أو تأثير مهديء بشدة في حالات الجرعات القليلة .

ونظرا للآثار المهدئة القوية لعقار الروهيبنول ، فإنه كان يستخدم في تخدير مرضى المستشفيات قبل العمليات الجراحية وفي علاج الأرق قصير الأمد . ولكنه اختفى استخدامه شأنه شأن العديد من البنزوديازبينات الأخرى نظرا لاحتمالية الإدمان عليه ووجود عقاقير أخرى أكثر فاعلية وأقل خطورة تؤدي نفس الغرض .

وفي العديد من البلدان ، يحظر حيازة الروهيبنول دون روشتة طبية . ولكنه غير متوافر في الولايات المتحدة الأمريكية بروشتة طبية ويحظر تداوله بأي شكل من الأشكال . وفي المملكة المتحدة ، فإنه غير متوافر بالقطاع الوطني للصحة ولكنه متوافر بروشتة طبية خاصة ، وهو مصنف ضمن عقاقير المرتبة الثالثة .

ولكن ظهرت سوق سوداء لعقار الروهيبنول ، وهو غالبا ما يتم تهريبه من البلدان التي لا توجد بها قيود صارمة عليه .

هذا ويستخدم عقار الروهيبنول المخدر في جرائم الاغتصاب لتخدير الضحية قبل الاعتداء عليها، وهو مشهور بسمعته السيئة في هذا الاتجاه ، وربما يرجع ذلك إلى حقيقة أنه بشكل عام يكون عديم اللون وعديم الرائحة وعديم الطعم وسريع الذوبان . ولكنه بعيد تماما عن كونه العقار الوحيد الذي يستخدم في مثل هذه الجرائم ، وتقترح بعض الأبحاث أنه نادرا ما يستخدم بهذه الطريقة .

وثمة استخدام آخر أكثر شيوعا لعقار الروهيبنول كعقار مخدر ترويحي للحصول على آثاره المتمثلة في النشوة و الابتهاج و الاسترخاء و السكر . وغالبا ما يتم تعاطيه مقترنا بعقاقير مخدرة أخرى مثل الكحول و الهيروين و الكوكايين ، وقد يشكل جزءا من عادة تعاطي العقاقير المخدرة المتعددة .

أنواعه وأشكاله

الروهيبنول هو الاسم التجاري للفلونيترازيبام ، و الذي تنتجه شركة هوفمان لاروش للأدوية . وثمة أسماء تجارية عالمية أخرى للعقار المخدر ومنها فلونيبام وهيبنوكالم وناركوزيب وداركين وفالسيرا .

وللروهيبنول أسماء أخرى دارجة عديدة وتشمل روفيز وروب ورافيز وروش ولاروش وحبة فورجت مي و الفاليوم المكسيكي .

وغالبا ما يكون العقار على شكل حبة صغيرة بيضاء اللون . ولكنه أحيانا ما يتم جرشه إلى مسحوق ناعم للتعاطي الترويحي غير المشروع عن طريق الشم . ومن الممكن أيضا إذابته في مشروب وتجرعه حيث يختفي ويذوب في السائل المذاب فيه ، ولهذا السبب يستخدم في جرائم الاغتصاب . ولذلك اتجهت شركات تصنيع هذا العقار إلى إضافة صبغة زرقاء اللون للعقار كي يظهر ملونا ، ولكن غالبا ما لا يحتوي العقار المتداول في السوق السوداء على هذه الصبغة .

آثار المخدرات

الروهيبنول عقار مثبط وظيفته الأساسية إخماد أو إبطاء نشاط المخ وإحداث تأثير مهديء . وبمجرد تعاطي عقار الروهيبنول المخدر ، تظهر آثاره في أقل من 20 دقيقة .

وغالبا ما تشبه آثار العقار حالة السكر الشديد ، حيث يبدو المتعاطي في حالة ثمالة شديدة وغير قادر على السيطرة وثقيل الكلام ويبدو بشكل عام غير منسقا وعلى غير طبيعته . و المتعاطي في هذه الحالة سواء قاصدا أو غير قاصدا ، يكون أكثر عرضة للحوادث و الاعتداء عليه من قبل الآخرين .

وبالإضافة إلى استعمال عقار الروهيبنول في جرائم الاغتصاب ، فإنه يستخدم أيضا في تيسير السرقات . ومن الممكن أن تستمر آثار العقار لمدة ثماني ساعات أو أكثر ، لتترك الفرد عرضة للمخاطر وقليل الحيلة وفي بعض الحالات عاجزا عن فعل أي شيء لفترات زمنية طويلة .

وقد يحدث فقدان شديد وكلي للذاكرة ، ولا يستطيع الفرد المتعاطي إعادة تجميع الأحداث التي وقعت وهو تحت تأثير المخدر .

وعند تعاطي عقار الروهيبنول مقترنا بعقاقير مخدرة أخرى ، وبالأخص المثبطات الأخرى مثل الكحول ، فإنه يشكل خطورة كبيرة ، وقد يؤدي إلى انهيار وظائف التنفس وغير ذلك من المضاعفات المهددة للحياة .

و الروهيبنول شأنه شأن البنزوديازبينات الأخرى يسبب الإدمان الجسدي و الاعتماد النفسي أيضا. ونظرا لأن الفرد يمكنه أن يطور تحملا للعقار مع مرور الوقت ، فإنه يحتاج إلى جرعات أكبر كي يحصل على نفس التأثير .

وفي العديد من الحالات ، يمكن تعاطي الروهيبنول لزيادة آثار عقار مخدر آخر مثل الهيروين ، وقد يؤدي ذلك إلى تطور الاعتماد على الروهيبنول يما يعرف بالإدمان الثانوي . ويمكن أن تكون الآثار الانسحابية من الروهيبنول حادة جدا ، وتؤدي بالمتعاطي إلى أخذ جرعات أكثر من العقار المخدر لتخفيفها .

الدول المنتجة

يتم تصنيع الروهيبنول أو الفلونيترازيبام من قبل شركة الأدوية السويسرية هوفمان لاروش و الشركات التابعة لها في أوروبا وأمريكا الجنوبية . ولكنه لا يتم تصنيعه في الولايات المتحدة الأمريكية وغير متوافر بروشتة طبية ، وهي الدولة التي يرتفع بها معدل التعاطي و الإدمان على العقاقير المخدرة .

وفي الولايات المتحدة الأمريكية ، فإن المنشأ الأساسي للروهيبنول في السوق السوداء هو عمليات التهريب من المكسيك ودول أمريكا الجنوبية التي يتوافر فيها العقار بروشتة طبية بشكل قانوني . وكما هو الحال مع عقاقير السوق السوداء الأخرى ، عادة ما تعمل العصابات الإجرامية المنظمة على تيسير هذه التجارة غير المشروعة . وبالإضافة إلى تهريب العقار المخدر عبر الحدود الدولية ، يتم أيضا تهريبه بكميات صغيرة داخل الدولة عن طريق البريد العادي .

ومنذ فترة التسعينيات ، نجحت الحكومة الأمريكية إلى حد ما في الحد من الإمداد غير المشروع للروهيبنول من خلال عمليات الضبط و الإجهاز على نطاق واسع ، ولكن لا يزال تهريب العقار مستمرا .

وفي البلدان الأخرى التي يسمح فيها بتداول العقار بروشتة طبية ، يمكن أن يجد الروهيبنول طريقه إلى سوق المخدرات عن طريق سرقته أو الحصول عليه بطرق غير مشروعة من منافذ الأدوية أو موردي المستحضرات الصيدلانية أو عن طريق تزوير الروشتات الطبية وغير ذلك من السبل .

وبعد ذلك تذهب هذه الإمدادات في السوق السوداء إلى تجار المخدرات لتباع إلى المتعاطين مع العقاقير المخدرة الأخرى غير المشروعة .

ولمنع استخدام العقار في حوادث الاغتصاب ، عملت شركة هوفمان لاروش على إضافة صبغة زرقاء اللون لتميز الحبوب عند ذوبانها . ولكن يتم بيع الأنواع غير المصبوغة وغير المشروعة من العقار في سوق المخدرات و التي لا توجد بها هذه الخاصية .

حقائق وإحصائيات

حقائق :

  • الروهيبنول هو الاسم التجاري للفلونيترازيبام ، وهو عقار من إنتاج شركة هوفمان لاروش .
  • الروهيبنول عقار مثبط لنشاط الجهاز العصبي المركزي .
  • تشمل الاستخدامات المشروعة للروهيبنول مساعدة المرضى الذين يعانون من الأرق قصير الأمد على النوم ، وهو يستخدم أيضا كمخدر في المستشفيات .
  • يتم تعاطي عقار الروهيبنول المخدر بشكل ترويحي للحصول على خبرة النشوة و الاسترخاء . وهو غالبا ما يستخدم للتهدئة من الآثار المنشطة للكوكايين وغيره من العقاقير المنشطة أو لزيادة الشعور بالنشوة المبهجة المترتبة على تعاطي العقاقير الأخرى مثل الهيروين .
  • عادة ما يتم تعاطي الروهيبنول عن طريق الفم على شكل حبوب ، وأحيانا أيضا يتم جرشه وتعاطيه عن طريق الشم أو إذابته في مشروب . ويتم أيضا تعاطيه عن طريق التدخين في مسحوق مع القنب أو التبغ .
  • الروهيبنول غير محظور في العديد من البلدان ولكن بروشتة طبية فقط . ولكنه محظور كليا في الولايات المتحدة الأمريكية .
  • و الروهيبنول غير متوافر في المملكة المتحدة بالقطاع الوطني للصحة ، ولكنه متوافر بروشتة طبية خاصة .
  • يمكن أن يترتب على الجرعات الصغيرة من الروهيبنول فقدان الذاكرة لفترات طويلة .
  • الروهيبنول عقار يسبب الإدمان الجسدي و النفسي . وتكون الأعراض الانسحابية من العقار مصحوبة بعدد من الآثار الجانبية غير السارة .
  • يرتبط الروهيبنول بحوادث الاغتصاب حيث تتم إذابة العقار المخدر في مشروب الضحية لتخديرها ومن ثم يسهل الاعتداء عليها .
  • ليس للعقار مذاق أو رائحة أو لون ملحوظ .
  • يترتب على التعاطي طويل الأمد للروهيبنول أنماط النوم المتقطع و الذي يسبب المزيد من الأرق . ونظرا لتطور تحمل العقار مع مرور الوقت ، يحتاج المتعاطي إلى كميات أكبر لتحقيق نفس الأثر .

إحصائيات :

  • الروهيبنول أقوى بكثير من البنزوديازبينات الأخرى ، وهو أقوى حوالي 10 مرات من الديازيبام (الفاليوم) .
  • الروهيبنول عقار مخدر سريع المفعول حيث تظهر آثاره ما بين 15 – 20 دقيقة .
  • وقد تستمر هذه الآثار حتى ثماني ساعات ، وقد يحدث أيضا فقدان للذاكرة مع تعاطي الجرعات الكبيرة .
  • وقد تستمر الآثار الثانوية للعقار مثل الدوار و الارتباك الذهني لفترة تصل إلى 24 ساعة بعد التعاطي .
  • ونظرا لسرعة إخراج جميع آثار العقار في البول ، فقد يصعب الكشف عن تعاطي الروهيبنول . ولكن يمكن للاختبارات الأكثر تقدما الكشف عن التعاطي خلال 72 ساعة.
  • يصل سعر الروهيبنول غير المشروع في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 2 – 5 دولار للحبة .
  • عادة ما يباع عقار الروهيبنول على شكل حبوب (ذات محتوى نشط) 1 أو 2 مج .
  • وطبقا للإحصائيات الحكومية الأمريكية الرسمية ، فإن أكثر الفئات تعاطيا للروهيبنول هم الذكور الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 و 30 عاما .
  • وفي عام 2001 ، أظهرت دراسة مسحية أمريكية على طلاب المدارس أن 1.1% من طلاب الصف الثامن كانوا قد تعاطوا الروهيبنول في فترة معينة من حياتهم ، وأن 1.5% من طلاب الصف العاشر و1.7% من طلاب الصف الثاني عشر قد تعاطوه أيضا .
  • طبقا للتقديرات ، فإن تعاطي الروهيبنول قد بدأ في أوروبا خلال فترة السبعينيات ، ولكنه لم يتم تسجيله في الولايات المتحدة الأمريكية إلا في أوائل التسعينيات . وهذا يعزى دون شك إلى حقيقة أنه لم يتم إنتاجه أبدا أو توفيره للبيع بشكل قانوني في الولايات المتحدة الأمريكية .

علامات الإدمان

الروهيبنولشأنه مثل شأن غالبية البنزوديازبينات هو عقار مخدر يسبب الإدمان ويساء استعماله إلى حد كبير سواء تم تعاطيه بروشتة طبية أوللأغراض الترويحية بشكل غير قانوني . ولهذا السبب فإنه عادة ما يتم استعماله على أساس قصير الأمد عند وصفه طبيا لعلاج الأرق .

وقد يظهر الشخص المدمن على الروهيبنول نطاقا واسعا من الأعراض التي تدل على تعاطيه . فقد يبدو ثملا أو في حالة سكر بين حيث يكون بطيء الكلام ولا يستطيع الحفاظ على توازنه . وقد تتغير حالته المزاجية وأنماط نومه إلى حد كبير وقد يبدو معزولا عن العالم المحيط به . وقد تظهر أعراض الإدمان على الروهيبنول من خلال التغيرات في السلوك كأن يحدث فقدان للاهتمام بالأنشطة التي كان يستمتع بها من قبل وضعف في الأداء الأكاديمي أو الوظيفي . وقد يظهر المدمن أيضا سلوكيات البحث عن المخدر فيكون شغله الشاغل هو الحصول على الجرعة التالية .

وثمة بعض العلامات الانسحابية من الروهيبنول عندما ينتهي مفعول الجرعة ، وتشمل هذه الأعراض الصداع و الخلط الذهني و الشعور بالألم وعدم الارتياح . ويميل المدمن إلى أن يكون في حالة قلق شديد ، و الذي يتلاشى بعد ذلك عند حصوله على جرعة جديدة . وبالنسبة للأشخاص الذين يتعاطون الروهيبنول للأغراض الطبية بروشتة طبية قانونية ، فقد تنضب لديهم الكمية التي حصلوا عليها بشكل قانوني أسرع بكثير من المتوقع . وهذا يرجع إلى تطور تحمل العقار على مدار الوقت ، وهذا يعني أنهم يحتاجون إلى المزيد و المزيد من العقار المخدر للحصول على نفس الآثار . وفي النهاية تقل الآثار الفعلية للعقار المخدر على الفرد ولكنه يستمر في تعاطيه لمجرد تجنب الأعراض الانسحابية الحتمية .

كما هو الحال مع أي عقار مخدر يسبب الاعتماد الجسدي لدى المتعاطي ، ينبغي الحرص الشديد عند علاج الإدمان على الروهيبنول و التوقف عن تعاطيه . ونادرا ما يوصى بالتوقف المفاجيء عن التعاطي دون إشراف طبي .

ونظرا لأن البنزوديازبينات ، مثل الروهيبنول ، تزيد من آثار الناقل العصبي جابا في المخ ، فإن الجسم يقوم من تلقاء نفسه على مدار الوقت بتقليل إفراز هذه المادة الكيميائية لتعويضها وإعادة التوازن الطبيعي . فالناقل العصبي جابا هو العلاج المهديء الطبيعي للجسم الذي يساعد في تنظيم نشاط المخ و النوم .

وعندما يصبح الجسم معتمدا على الروهيبنول الذي يأتي إليه من الخارج ، تقل مستويات الناقل العصبي جابا عند التوقف عن تعاطي العقار المخدر . وهذا يؤدي إلى زيادة كبيرة في نشاط المخ غير المنظم ، الأمر الذي ينتج عنه القلق و الإثارة العصبية و الأرق و الاكتئاب و التقلبات المزاجية وغير ذلك من الآثار الجانبية غير السارة . ومن دون المساعدة المهنية المتخصصة ، فإن هذه الأعراض الانسحابية تكون صعبة وخطيرة ، وثمة احتمال كبير لحدوث الارتكاس أي معاودة التعاطي في المستقبل .

ونظرا لحدة الأعراض الانسحابية ، وبالأخص لدى المتعاطين بكثافة على المدى البعيد ، غالبا ما ينصح بعلاج المدمن في مصحة أو مركز تأهيلي لعلاج الإدمان . فيستطيع فريق العمل ذو المعرفة المهنية المتخصصة أن يضع خطة منسقة لنزع السموم لضمان سلامة المريض وتقليل مستوى عدم الراحة الذي يشعر به . ويستلزم الأمر في العديد من الحالات تقليل جرعة التعاطي بشكل تدريجي بدلا من التوقف عن التعاطي بشكل مفاجيء . ويستطيع متخصصو التأهيل أيضا إعطاء الأدوية للمساعدة في تقليل حدة الآثار الانسحابية .

العلاج

يمكن أن تستمر الأعراض الجسدية للروهيبنول لمدة أسابيع أو حتى شهور ، وهذا يتوقف على طول فترة الإدمان وحدته . ويسبب العقار المخدر توقا نفسيا قويا ، و الذي ينبغي أيضا معالجته. فبالإضافة إلى نزع السموم و الحصول على المساعدة الطبية للتعافي من الإدمان ، فإنه غالبا ما يتم إعطاء المريض العلاج النفسي اللازم لمساعدته على التكيف مع حياة خالية من المخدرات ، وتجنب حدوث الارتكاسات المستقبلية . وثمة علاجات فعالة على وجه الخصوص مثل العلاج المعرفي السلوكي ، حيث أنه يخاطب الأسباب الضمنية الكامنة وراء سلوك البحث عن المخدر مع التركيز على خلق سلوكيات بديلة جديدة صحية .

ويمكن أن يشارك المريض أيضا في مجموعات الدعم مع مدمنين آخرين . وقد يعتبر ذلك جزءا لا يتجزأ من التعافي ومنع الارتكاسات المستقبلية حيث أنه يزود الفرد بسبل للدعم الوجداني و التفهم النفسي .

وقد تكون عملية التعافي بطيئة جدا تستغرق شهورا ، وقد تتطلب الدعم المستمر الذي يتمثل في المشورة وغيرها من أنشطة المراقبة حتى وإن تم إنجاز الجزء الأساسي من العلاج .

وفي حالة المتعاطين على سبيل الترويح الذين تعلقوا بعقار الروهيبنول المخدر ، فإنه من المحتمل أن يكونوا مدمنين على عقاقير مخدرة أخرى ، و التي ينبغي علاج الإدمان عليها في نفس الوقت أو بالتتابع . وفي بعض الأحيان يكون الإدمان على الروهيبنول هو مجرد جزء من من مشكلة أكبر ، وفي هذه الحالة يحتاج المدمن إلى خطة تأهيل شاملة ومتكاملة لضمان صحته المستقبلية بعد التعافي ومساعدته على أن يعيش حياة خالية من المخدرات .